الارشيف / أخبار الدوائر

"طموحات قد الجبل" للمرشح راجي السعد

لا تزال صورة التحالفات في دائرة الشوف عاليه في بداية تشكلها, علماً أنه بات من المؤكد أن الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية وتيار المستقبل سوف يخوضون الانتخابات في هذه الدائرة بلائحة مشتركة. التنافس سيكون مع أكثر من لائحة مقابلة, إحداها مرتقب ان يشكلها التيار الوطني الحر والأمير طلال أرسلان, وأخرى يشكلها الوزير السابق , إضافة إلى أكثر من لائحة للمجتمع المدني والمستقلين. الا ان هذه اللوائح حتى الساعة لا تزال غير مكتملة في عدد من المقاعد؛ وتحديدا في المقاعد المسيحية, وهنا يبرز اسم .

راجي الشاب الثلاثيني, ابن عائلة السعد السياسية العريقة, من بلدة عين تراز, ظهر أخيرا وبشكل مختلف عن الصورة التي انطبعت عن المرشحين المسيحيين تحديداً في منطقة عاليه الذين يعبّرون إما عن توجّه حزبي واضح, أو ينضوون في تحالفات كبيرة تشكّل رافعة لهم.

السعد, الذي من حيث الشكل يترشح عن مقعد عمّه النائب الحالي فؤاد السعد المنضوي في اللقاء الديمقراطي, يؤكد في مضمون ترشحه ان هدفه إنمائي سياسي وليس انتخابياً. وإذا كان السعد ينطلق من إرث سياسي تقيلدي, لكنه يسعى إلى خلق إطار مختلف لعمله يناسب روحه الشبابية واندفاعه ونشاطه. وهو العائد من تجربة الشاب الذي اكتسب خبرة في الخارج ويتطلع إلى تقديم امكانياته لخدمة وطنه وأبناء منطقته على مستوى التنمية وتعزيز فرص الاستثمار وتطوير أفكار الشباب وتقديم يد العون لهم في مشاريعهم.

السعد الشاب, يطرح في برنامجه الإنماء كرؤية واضحة مستقلة بغض النظر عن التعقيدات السياسية التي قد تواجه النائب في عمله التشريعي, ويعتمد في ذلك على ما اكتسبه من خبرة جيدة في تنفيذ المشاريع وتطويرها وإدارتها, وقد بدأ منذ عودته إلى وضع هذا المسار على سكته الصحيحة.

والى جانب الإنماء يتميز السعد بكونه مرشح مسيحي في قضاء عاليه مع امتداد في قاعدته الشعبية إلى قرى مسيحية في دائرة الشوف, ليشكل بذلك وضعية انتخابية على مستوى دائرة الشوف عاليه ككل، لا عاليه فقط.

يؤكد السعد أمام من يلتقيهم ان الانتخابات لن تكون سوى محطة بغضّ النظر عن نتائجها للمضي قدمًا في المسار الذي رسمه لكيفية التعامل مع مختلف قضايا منطقته في المرحلة المقبلة, معتمداً مقاربة عصرية حديثة تهتم بالزراعة وتطوير الصناعات الزراعية وتفعيل الجانب السياحي على قاعدة تأمين مستلزمات العيش في المنطقة من طرقات وصرف صحي ومستشفى ومدارس. 

بالاضافة الى توفير وصول الانترنت السريع والاتصالات لكي يضمن نجاح اي مبادرة فردية لشباب المنطقة, وهو الأمر الذي يصب في خدمة هدفه المنشود: تثبيت العودة إلى قرى الجبل وترسيخ العيش المشترك الذي لطالما كان آل السعد من عداد حماته لعقود مضت.

وعلى هذا الأساس يمضي السعد في ترشيحه وفي تطلعاته للجبل. ويتابع اتصالاته مع الجهات الفاعلة على مستوى تشكيل اللوائح, مؤمناً ان الطريق لا تزال في بدايتها لتحقيق "طموحات قد الجبل" وهو الشعار الذي رفعه عنواناً لحملته الانتخابية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى