الارشيف / أخبار الدوائر

مخزومي اعلن لائحة "لبنان حرزان"

"حتى ترجع للعدل ميزان، وتأمن لاهلها الاسكان، ولانها مش دكان، ولان البيارته بدن يتعالجوا وما ينهانوا، ولان بيروت بدها شغل مش حكي..." لهذا كله أعلن رئيس حزب "الحوار الوطني" المهندس لائحة " حرزان" في دائرة بيروت الثانية، في احتفال أقيم في اوتيل كمبينسكي، حضره حشد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية اضافة الى حشد من الاهالي، حيث تضمنت اللائحة التي يرأسها مخزومي كلا من ، الدكتور سعد الدين حسن خالد، العميد ، المهندسة ، الدكتور (عن المقاعد السنية)، وعن المقعد الشيعي يوسف محمد بيضون، وعن المقعد الدرزي صعب  وخليل  برمانا عن مقعد الروم الارثوذكس، وعن المقعد الإنجيلي نديم القسطة.

وبالمناسبة تحدث المهندس مخزومي حيث اعتبر ان" اللائحة التي تحمل اسم لبنان حرزان خرجت من ذات النبع من قلب بيروت، وهي لم تتكون بفعل الصدف، بل بيروتية الاصل والمربى وبيروتية الهمَ، لبنانية بامتياز، فريقها متكامل متناغم الهدف والاسلوب والنظرة الايجابية ويضم عنصرين من النساء".

نقاط عدة تطرق لها مخزومي منها"عائلات بيروت التي تهجرت من دون وجود صندوق مهجرين للتعويض عليها كما باقي المناطق، وضرورة تمكين  اهل بيروت وشبابها كي يبقوا في مدينتهم" مضيفاً" واجبنا ان نسأل عن مستشفى بيروت الحكومي، والمحتاجين الموزعين على ابواب المستشفيات المغلقة بوجههم وان نضع قوانين تضمن للمواطن حقه الطبيعي بالعناية الصحية، كما انه من حق ابناء بيروت التعليم الرسمي المجاني، لذلك حق البيروتي علينا ان نلتزم باستعجال المراسيم التطبيقية لقانون مجانية التعليم الذي صدر منذ سنة 2011 ولم يطبق الى الان، كما ان حصة بيروت بالوظائف الرسمية قضية تستحق ان يحملها احد ويتابعها".

كما تطرق الى" مياه بيروت الملوثة، و بحر لبنان الذي قرف من سياستنا ورد لنا نفاياتنا، حيث استنفر جيراننا كي يحموا انفسهم " متسائلا عن" المساحات الخضراء التي تضيق، وحرش بيروت المغلق بوجه الاهالي ومساحته  التي تتقلص، لذلك لا بد من تشريع يحترم البيئة ويعلم قيمة المساحات الخضراء ويحميها". علامات استفهام طرحها عن" الجامعة اللبنانية التي اصبحت خارج بيروت وحاجة البيروتي الى وساطة من الاحزاب والسياسيين للتسجيل فيها، عدا مشاكل الكهرباء والاتصالات وتنظيم الطرق والبطالة والضرائب والمحاصصة والركود والعجز والدين العام وغيرها من الملفات".

تستحق بيروت كما اعتبر مخزومي" ان تعود كما احببناها وكما يليق بها ان تكون" مشددا على ان"النيابة ليست مركزا للعز والافتخار كما يعتقد البعض انما خدمة عامة وانتم ايها المواطنون من بيده تقرير من سينجح، انتم رب العمل، فلو كان مجلس النواب يمارس دوره الحقيقي لاوقف الفساد قبل ان يحصل او على الاقل لحاسب على الذي نراه، والحلّ الطبيعي لوقف الهدر ومكافحة الفساد والحدّ من التعيينات عالمحسوبيّه، يكون بتصغير حجم القطاع العامّ عن طريق الشراكه بينه وبين القطاع الخاص مع العلم ان  قانون الشراكه أُقرّ تحت البند 462 الا اننا لازلنا ننتظر اصدار المراسيم التطبيقية له".

وختم" نحن نضع كل امكانياتنا وخبرتنا وعلاقاتنا وحرصنا على البلد وشوقنا للعز الذي يليق بلبنان وبيروت، لهذا السبب ووضعنا عقد مع اهالي  دائرة بيروت الثانية ومن خلاله مع الشعب اللبناني كل بند فيه يتضمن نص عملي سهل التنفيذ بغياب الاهمال ووجود الارادة الطيبة ، فهدفنا الوحيد كما نجحنا باعمالنا ان ننجح بالخدمة العامة... انتم رب العمل الذين ستوصلونا، المدينة مدينتكم  والوطن وطنكم لاقونا ب 6 ايار كي تفرضوا ارادتكم، هذا حقكم وارادتكم وليس هدية من احد ولا امتياز ولا كرم اخلاق... لا تهملوا حقكم بالمحاسبة لبنان حرزان، لا تسلموا مصيره كيفما كان".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى