الارشيف / مقالات

انتخابات 2018… التنافس الأعنف في دوائر الشمال!

تُفتح صناديق الاقتراع، صباح اليوم، في أول انتخابات نيابية تجري في منذ العام 2009 لانتخاب برلمان جديد. وتمثل هذه الانتخابات، في الوقت نفسه، استفتاء على الزعامتين المسيحية والسنية، بالنظر إلى أن أعنف المعارك الانتخابية تتركز في الشمال، أولهما في طرابلس حيت تتنافس 3 خيارات سياسية سنية، بينما تعتبر المعركة الانتخابية في دائرة بشري – البترون – زغرتا – الكورة، معركة بين 3 مرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وخلافاً للطائفتين الشيعية والدرزية، اللتين تحافظان على زعامتهما، استمراراً لمسار سياسي منذ عام 1992، تُخاض معارك انتخابية قاسية في شمال لبنان بشكل خاص، تستهدف تكريس الزعامتين السنية والمسيحية.

على الساحة السنية، تُخاض المعركة لتكريس زعامة «تيار المستقبل» لدى الطائفة السنية، أو إنتاج مشاركة فيها في الشمال تحديداً، حيث يخوض «تيار العزم» بزعامة رئيس الحكومة الأسبق معركة ضد «المستقبل»، كما يخوض وزير العدل السابق اللواء معركة أيضاً في طرابلس ضد الطرفين.

وتعد هذه المعركة من أعنف المعارك الانتخابية بين المرشحين السنّة، بالنظر إلى أن المعركة في تعتبر مريحة بالنسبة لتيار «المستقبل» الذي سيحافظ على قسم كبير من تمثيله في المدينة.

وعلى الساحة المسيحية، تُخاض أعنف المعارك في دائرة الشمال الثالثة التي تضم أربعة أقضية، هي بشري، البترون، والكورة، وزغرتا. وتستمد هذه الدائرة حماوتها من أنها معركة المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية، وهم وزير الخارجية الذي يتحدر من البترون، والنائب سليمان فرنجية الذي يتحدر من زغرتا، ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الذي يتحدر من بشري. واللافت أن الأطراف الثلاثة، لم تربطهم تحالفات انتخابية، إذ تتنافس لوائحهم لحصد أكبر عدد من الفائزين.

كما تضم هذه الأقضية أكبر نسبة من المقترعين المسيحيين، ما يعني أن النتائج تحددها أصوات المسيحيين. وتنسحب معارك دائرة الشمال الثالثة على معركة دائرة جبل لبنان الرابعة، التي تضم قضاءَي الشوف وعاليه، بالنظر إلى أنها معركة تكريس زعامة الأحزاب المسيحية، حيث ينافس «التيار الوطني الحر»، لائحة قوية مدعومة من «القوات اللبنانية» و«تيار المستقبل» و«الحزب التقدمي الاشتراكي». وخلافاً للمشهد الانتخابي لدى السنّة والمسيحيين، فإن الانتخابات في دوائر الشيعة والدروز لا تتسم بحماوة بالغة، بالنظر إلى غياب تنافس درزي جدي ومؤثر في وجه «الحزب التقدمي الاشتراكي»، الذي يرأسه النائب وليد جنبلاط.

أما لدى الشيعة، فإن دوائر الجنوب لا يتوقع أن تشهد معارك حامية، بالنظر إلى غياب تكتل شيعي مؤثر في وجه الثنائي الشيعي، علماً بأن دائرة الجنوب الثالثة تتنافس فيها 5 لوائح، بينما تتنافس في دائرة الجنوب الثانية (الزهراني وصور) لائحتان.

غير أن المنافسين للثنائي الشيعي «حزب الله» وحركة «أمل»، يخوضون معركة حامية في البقاع لانتزاع مقعد على الأقل من المقاعد الستة التي يتمثل فيها «حزب الله» وحركة «أمل» في دائرة بعلبك – الهرمل. وينافس المرشح ، بالتحالف مع «القوات اللبنانية» و«تيار المستقبل» لتحقيق خرق في لائحة الثنائي الشيعي.

المصدر: الشرق الأوسط

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى