الارشيف / رصد إنتخابي

تدني الخطاب بشكل غير مسبوق برسم الناخبين في 6 أيار

ذكرت صحيفة "الديار" أنه بعدما تجاوز الإشتباك السياسي حدود الحملات الإعلامية من خلال المنحى الخطير الذي اتخذته جراء الحرب بين مناصري "التيار الوطني الحر" وحركة "أمل" على مواقع التواصل الإجتماعي، ومن ثم انسحب ذلك على الشارع، وذلك على خلفية تسريب مقطع فيديو لرئيس "التيار الوطني" الوزير الذي هاجم فيه الرئيس نبيه بري واصفاً إياه بـ"البلطجي"، وقوله "حلّتها مع بري أنو نكسرلو راسو مش هوي يكسّرلنا راسنا"، يبدو أن الأمور لا تزال مفتوحة على غواربها، لا سيما في ظل تشدّد الوزير باسيل في عدم تقديم أي اعتذار، وذلك بحسب مصدر نيابي مطّلع.

وأضاف المصدر لـ"الديار"، أن الخطاب السياسي بدأ يتدنّى من العام 2005 وليس منذ الأمس، وهذا التدني بدأ ينتشر بشكل تدريجي، حتى بات البعض يستسهل إطلاق الشتائم والعبارات القاسية بحق خصومهم، من دون احتساب خط الرجعة، أو حتى توقّع النتائج المترتبة عن أي خطاب ذو طابع تحريضي واتهامي وطائفي ومذهبي أو حتى سياسي.

واعتبر المصدر أن اللغة المعتمدة في التخاطب السياسي ليست لغة سياسية، وأن أسلوب الشتائم والتهجّم ليس جديداً على العديد من السياسيين، ولكن الجديد في الفيديو المسرّب، أن الكلام أتى خلال تجمّع يضم عشرات المواطنين، والكل يدرك أن وسائل التواصل تنقل كل الأخبار والتصاريح لحظة بلحظة إلى الرأي العام.

لذا، تابع المصدر لـ"الديار"، فإن تدني مستوى الخطاب هو إهانة أولاً بحق المجتمعين الذين يستمعون إليه، قبل أن يكون إهانة للرئيس بري ثانياً. وهذا الواقع يدفع للتساؤل عن موقف المواطنين فيما لو كانوا راضين عن المسؤول إذا كان مستوى حديثه على هذا القدر من التدني بحق خصمه، من هنا، يجب وضع هذا الكلام برسم الناخبين في الدرجة الأولى الذين باتوا أمام الإنطباع بأن ممثّليهم في السلطة لا يحترمونهم، كما لا يحترمون بعضهم. وبالتالي، فإن هذه المقاربة المستهجنة اليوم في السياسة، هي نفسها المقاربة المعتمدة في الملفات التي تمسّ المواطن في طريقة عيشه، وفي حياته اليومية.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

(الديار)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى