الارشيف / رصد إنتخابي

الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات: تجاوزين خطيرين للمشنوق وباسيل

بعد تحذير الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات في تقريرها الأول من تمادي الوزراء المرشحين باستخدام صفتهم الرسمية في اللقاءات والاحتفالات التي تنظّم لغايات انتخابية، وفي متابعة حثيثة منها للفت انظار الشعب اللبناني الى هذه التجاوزات التي من شأنها ضرب مبادىء العدالة، تكافؤ الفرص والمساواة بين اللبنانيين والمرشحين منهم بشكل خاص، تسجل لادي تجاوزين خطيرين في هذا السياق في سعي وزيري الخارجية والداخلية لضرب مبدأ ضرورة عدم استخدام سلطتهم لغايات انتخابية عرض الحائط، مع الاستمرار في تكليف الدولة اعباء مؤتمرات الطاقة الاغترابية والتي باتت في السياق الراهن تصب في خانة الترويج والدعاية الانتخابية، كما وتكريم موظفي الفئة الاولى من "البيارتة" ووضع التكريم على صفحات الوزير المعني على مواقع التواصل الاجتماعي اضافةً للوغو وزارة الداخلية بما يوحي انه قد قام بهذا الأمر بصفته وزيراً للداخلية في حين ان ذلك لم يمنعه من الادلاء بتصريح انتخابي مباشر. 
إن هذا السلوك المتمادي في القفز فوق القانون والمعايير الدولية الناظمة للعملية الانتخابية وإن دل على شيء فهو يدل على سيطرة الطبقة الحاكمة على مقدرات الدولة وتسخيرها لغايات انتخابية ضيقة. 
إن الجمعية مع استمرارها في توثيق المخالفات بالجملة التي ترتكب تطالب الحكومة باجراءات واضحة لتعليق نشاطات الوزراء المرشحين طيلة فترة الحملة الانتخابية.
#عيني_عالديمقراطية #انتخابات2018 #انتخابات_2018 #لبنان

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى