الارشيف / سياسة

باسيل: أطلقنا حق لبنان في النفط وحررناه من الاعتقالين الخارجي والداخلي

قال وزير الخارجية والمغتربين إن "المطلوب منا أن نلتزم مع بعضنا مستقبلا بعيدا"، مشيراً الى أن "القصة ليست صندوق أو صوت بل أبعد بكثير، هناك مستقبل ينتظرنا يجب ملاقاته ونحن جاهزون لكي يبقى أولادنا في قرانا وليس أن نفتش عليهم في بلدان العالم، وقد رأينا عائلات تنورين موزعين في العالم في بلاد الإنتشار وقد خسرت البلدة أناسها وكثيرين منكم، بسبب حرمانها على مدى عقود من المشاريع الإنمائية على صعيد الطرقات والكهرباء والمياه".

وسأل في العشاء السنوي الذي أقامته هيئة تنورين في "التيار الوطني الحر": "بأي منطق تقاصص بلدة وتحرم من المياه وتهجر مثل تنورين وهي يجب أن تكون مصيفا للبترون وللكثير من اللبنانيين بجردها وطبيعتها؟"

وعدد المشاريع الإنمائية التي نفذت وستنفذ في القضاء منها طريق تنورين التحتا وتنورين الفوقا، "وبدأت دراسة طريق تنورين الفوقا اللقلوق لوصل تنورين بساحل البترون وجبيل وحدث الجبة والكورة لكي تكون تنورين بلدة سياحية، وعندما نفذنا سد بلعة لم يكن بسبب المياه فقط بل للسياحة أيضا، وننفذ حاليا في سد بلعة منصات لإستقطاب السياح. إن أهل تنورين هم أهل البترون، واللعبة السياسية التي تفرقنا عن بعضنا إنتهينا منها لأننا أهل منطقة واحدة مربوطة ببعضها بطرقاتها وإنمائها وفكرها السياسي الوطني اللبناني، ويشرفني أن أمثل تنورين في الندوة البرلمانية وكل واحد منكم في البلدة وعلى الوعد باقون".

وختم باسيل: "أطلقنا اليوم حق في النفط وحررناه من الإعتقال السياسي الخارجي والداخلي. الخارج يريد افقارنا كدولة لربطنا به سياسيا والداخل يريد أن نكون فقراء كشعب لكي نبقى مربوطين بهم إنتخابيا وخدماتيا وسياسيا. نحن حررنا لبنان واللبنانيين بأن يستعيدوا ثرواتهم، وتنورين ثروة من ثرواتنا الطبيعية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى