الارشيف / سياسة

عزالدين: للدولة اللبنانية الحق بالرد على أي اعتداء

أكدت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية الدكتورة عناية عزالدين، على "ضرورة تحصين الوطن بالوحدة والتفاهم أمام الاخطار التي تشهدها المنطقة وخاصة الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة على سوريا"، معتبرة ان "الدولة اللبنانية بجيشها وشعبها ومقاومتها لها الحق بالرد على اي اعتداء يطال ، وان القرار السياسي واضح في هذا المجال".

وشددت على "اهمية تعزيز العيش المشترك في لبنان لانه الكفيل بحماية الانجازات، وهذا ما تجلى في لقاء الرؤساء الثلاثة في بعبدا مؤخرا". واعتبرت ان "مدينة صور تشكل ايقونة للعيش الواحد في لبنان"، مشيرة الى "الجهود التي بذلها الامام المغيب السيد موسى الصدر لبناء علاقة مبدئية وايمانية بين مكونات المدينة وعدم الاكتفاء بالعلاقة ذات الطابع السياسي"، وقالت: "هذا النهج يستمر مع دولة الرئيس نبيه بري الذي يحث في كل المناسبات على اتخاذ القرارات التي تترجم حرصه الكبير على الوجود المسيحي في الجنوب كما في كل لبنان".

كذلك شددت على "رفض التمييز بين الطوائف وضرورة العمل على تطوير صيغة النظام السياسي وإلغاء الطائفية السياسية لتحصين الوطن وضمان مستقبل أولادنا وأجيالنا"، واشارت الى "ضرورة فتح مسارات تنموية في البلد لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وعلى رأسها مشكلة البطالة التي يعاني منها كل الشباب اللبناني على اختلاف انتماءاتهم الطائفية والسياسية".

كلام عزالدين جاء خلال جولة في مدينة صور إستهلتها بزيارة مطرانية صور والأراضي المقدسة في كنيسة سيدة البحار المارونية، رافقها رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق، مسؤولة "جمعية شؤون المرأة اللبنانية" الدكتورة رباب عون، مسؤول "حركة أمل" في إقليم جبل عامل المهندس علي إسماعيل، مسؤول الحركة الثقافي في إقليم جبل عامل الشيخ ربيع قبيسي ومسؤول الشؤون الاعلامية في دائرة قضاء صور علوان شرف الدين.

وكان في إستقبالها في المطرانية المطران نبيل شكرالله الحاج الذي رحب بها مؤكدا "أهمية حضورها الى مطرانية صور بوجود كل الآباء والكهنة في الرعية في الجنوب". وحملها "تحياته لدولة الرئيس نبيه بري"، مشيرا الى "الالتقاء معه في الخط والتوجه نفسه والخيارات ذاتها في الإستحقاق الإنتخابي المقبل". ودعا الحاج الى "العناية بالطائفة المسيحية في الجنوب كعنوان للتعايش والمشاركة".

عزالدين زارت ايضا كنيسة مطرانية صور للروم الأرثوذكس حيث التقت كاهن الأبرشية الأب نقولا صموئيل الذي دعا الى "الصلاة من اجل حفظ الوطن، والى استمرار التعاون مع دولة الرئيس بري".

ثم انتقلت الى كنيسة مار توما الكاثوليكية حيث إستقبلها متروبوليت صور لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص الذي شدد على "ضرورة العمل على ديمومة العلاقة التي اوجدها الامام موسى الصدر وعمل على تنميتها الرئيس نبيه بري".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى