الارشيف / سياسة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون "

هل ستجري الانتخابات؟

سؤال يطرح نفسه رغم الهامش الوقتي الفاصل عن مواعيد الانتخابات. وما يعزز طرحه هو أن الشارع تحرك وهو الشارع نفسه الذي ستجري فيه الانتخابات في نصف الميداني والنصف الآخر الاعلامي-السياسي.

وفي الشارع قطع طرق وإحراق دواليب ونزع صور ويافطات لرئيس الجمهورية وحشد مواقف واللبنانيون موحدون حول معادلة: رفض التطاول على الرئيس بري وعلى أي مرجعية ورفض تداعيات مرسوم الأقدمية ليس بمضمونه وإنما بمهره بالتواقيع.

وبين حركة أمل والتيار الوطني الحر يقف الرئيس الحريري متابعا ومجريا الاتصالات ومؤكدا على بذل الجهد لوضع حد لما يجري. وما يجري غطى على زيارة الرئيس الألماني رغم أهميتها.

وهذا الذي يجري ولد الخوف في نفوس اللبنانيين كما ولد القلق لدى الهيئات الدبلوماسية في بيروت.

وفي سبيل المعالجة رأى الرئيس الحريري ضرورة حماية الاستقرار الأمني أولا والعودة الى الاستقرار السياسي عن طريق معالجات سريعة ثانيا. ولقد أعلن حزب الله رفضه القاطع للكلام الذي تعرض بالاساءة للرئيس بري شكلا ومضمونا من أي طرف كان.

وتعليقا على كلام الوزير باسيل قال حزب الله: هذه اللغة لا تبني دولة ولا تأتي بإصلاح وندعو الى المسارعة بالمعالجة بأعلى درجة من الحكمة والمسؤولية.

وكان فيديو مسرب قد تضمن كلاما قاسيا للوزير باسيل بحق الرئيس بري وسرعان ما انهالت الاتصالات على المراجع وصدرت مواقف من هنا وهناك. واحتدمت المواجهة على الارض اشدها في ميرنا الشالوحي حيث انتشرت القوى الامنية للفصل بين الفريقين.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

فجأة خرجت بلدة محمرش المنسية في وسط البترون الى واجهة الحدث، فمن احدى قاعاتها المقفلة خرج كلام جارح من فم الوزير باسيل بحق الرئيس بري اسقط هدنة وليدة بين بعبدا وعين التينة كان حزب الله عمل عليها ليل امس.

لكن الصباح لم يشرق عليها بعد كلام محمرش لو ان كل كلام يقال في الاماكن المقفلة يخرج الى العلن لكنا عدنا الى الحرب. هذا ما قالته احدى بنات الرئيس عون تخفيفا لكن فاتها كما فات الوزير باسيل ان زمن الاماكن المقفلة ولى منذ ان انتشرت الهواتف الذكية بين ايدي الناس حتى الساعة وحدها النوايا المكتومة غير قابلة للتصوير والنقل فتعاونوا على خصومكم بالكتمان.

ما حصل من احتجاجات لانصار الرئيس بري في شوارع بيروت وصولا الى ساحل العاج يمكن ضبطه لان الامن خط احمر لكن من يوقف راجمات وزراء الحركة ونوابها والتي لم تسقط كل امل بمصالحة التيار الوطني الحر مع حركة امل بل تعدتهما لتبني جدارا سميكا بين الرئيس عون والرئيس بري.

وفي هذه الاجواء نسأل عن الوساطات فلا نجدها، فالرئيس الحريري ليس على افضل حال مع الرئيس بري وحزب الله لم ينته بعد من دفن وساطة الامس، في ما الوزير باسيل ملتزم الصمت.

تفسير الامر ان التواصل سينقطع بين مكونات الدولة ومؤسساتها ومرجعياتها الى ان يحل موعد الانتخابات، هذا ما لم يحدث ما يهدد الاستحقاق.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

أرادها بحصة فانقلبت حجرا ثقيل الحمل.. قال كلماته واختفى.. فوزير الخارجية صار من المغتربين تسريبات جلسة البترون العلنية استدرجت ردودا لم تهدأ حتى الساعة.. ودك أنصار الرئيس نبيه بري مكاتب التيار الوطني الحر وحاصروا بعضها وتجمهروا مع سماع إطلاق نار أمام المبنى الرئيس في ميرنا الشالوحي تسريبات بدأت بوصف بري بالبلطجي ولم تنته بتكسير الرأس فأعطي جمهور أمل فرصة التعبير في الشارع وعلى طريقته الخاصة حيث الإطارات المشتعلة وإقفال الطرق والاحتجاج الطيار ضد التيار ولم يتمكن حزب الله من لجم الغضب بل أصدر بيان مؤازرة ودعم لدولة رئيس مجلس النواب الأخ الأستاذ نبيه بري رافضا التعرض له شكلا ومضمونا، وفي انتقاد لنهج الإصلاح والتغيير قال الحزب إن هذه اللغة لا تبني دولة ولا تأتي بإصلاح بل تخلق مزيدا من الأزمات وتفرق الصف وتمزق الشمل وتأخذ البلد إلى مخاطر هو في غنى عنها داعيا إلى المسارعة في معالجة هذا الوضع القائم بأعلى درجة من الحكمة والمسؤولية لكن الحكمة لم تظهر بعد لا في الشارع ولا على مستوى المعالجة السياسية فالرئيس زار بعبدا متمهلا متوقعا حصول إشكالات.. والنائب وليد جنبلاط تموضع إلى جانب الشريك السياسي نبيه بري.. المردة طالبت باسيل بالاعتذار.. واستكمل المبادرة وزير الداخلية بزيارة عين التينة داعيا وزير الخارجية إلى تقديم الاعتذار لكن باسيل لم يعلق.. واتبع التيار الوطني الحر سياسة الصمت فيما عقد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون محادثات في بعبدا مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، والذي كان مزهوا بالتعايش النموذحي في لبنان ما يشكل رسالة للمنطقة بأسرها لكن رئيس المانيا لم يمر من ميرنا الشالوحي ليطلع مباشرة على هذا التعايش عن كثب.. وطريقه لم تأخذْه الى احياء مار الياس والاوزاعي والمزرعة وراس النبع والمشرفية ومار مخايل حيث كانت النيران تشتعل بالتعايش. في عاصفة انفلات الشارع وصوت العقل و فوضى الأقلام والإعلام والطارئين على المهنة.. انكسر اليوم قلم من زمن الأمناء العامين على المجالس.. مصطفى ناصر .. الرجل الذي احتفظ حتى بسر مرضه ودارى أوجاعه عن المقربين.. عانى بعيدا عن الإعلان.. أقفل جريدة حديثة الحبر قبل أن يغلق على نفسه الطبعة الاخيرة ويرحل بصمت مصطفى.. ناصر زمن الكلمة الحرة.. وعاصر هيكل الصحافة.. وقرب المسافات بين حارة حريك وقريطم سابقا.. فكان صحافيا مزودا بكاتم صوت مصطفى ناصر في ذمة الله .. واسراره في ذمة أوراق لم يكتبْ لها الصدور.

==============================

مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

لكل داء دواء يصتطاب به الا الحماقة اعيت من يداويها، بالصوت والصورة تقيأ صهر العهد ما في جوفه وكال بوسع شقيه وفمه ما يضمره من كيد ومن تعصب وغل وحقد دفين خرج الى الملأ بفيديو فضيحه امام جمهوره وتياره قبل الاخرين.

نتحدث هنا عن جبران باسيل ولا يسعنا عند ذكر اسمه إلا أن نستعير عبارة "يا عيب الشوم" لقد نفقت بضاعتكم وأصبحتم فضيحة وبلطجية ولصوص سياسة وغدر ونفاق صفات لطالما تحليتم بها بالسر وها هي تتظهر والحمدالله في العلن لتصبح يا جبران عنوانا للاأخلاق واللاوطنية.

ليس نبيه بري من يقذف بنعوت مردودة لأصحابها. إخترتم العنوان الخطأ فقلة أدبكم لم تتوقف عند البلطجة وتبين أن لها تتمة. البلطجي يا جبران هو من تحدث بلغة تكسير الرؤوس وهذا أمر طويل عليك وعلى من يحميك. البلطجي هو من أخذ البلاد رهينة طمعا بكرسي الرئاسة وهو نفسه من يتحدث بلغة الطائفية ليمنع أصحاب الحقوق الكفوئين من التعيين بسبب عقلية الخدمة الطائفية بدلا من الخدمة المدنية. البلطجي يا جبران هو من استعان بالخارج على أبناء وطنه والقرار 1559 يشهد يا مدعي السيادة.

باختصار هي النازية الجبرانية الجديدة التي تصنف الناس وفق المصلحة الطائفية والمناطقية ووفق منطق الإلغاء والولاء حتى ضمن التيار الواحد وما حصل مع الوزير الياس بوصعب بالأمس خير شاهد فالـOTV الناطقة باسم التيار والتي رجمت ابو صعب حاولت في نشرة الظهيرة اليوم الدفاع عن باسيل مستخفة بعقول الناس والرأي العام باعتبارها ما قاله باسيل يقول مثله كثيرون فيا للعجب فبدلا من أن يستحوا ها هم يكملون في فجورهم.

يا جبران…إلعب ع قدك وإحكي ع قدك.. لأن الناس لن ترحم بعد اليوم تطاولك وإسفافك الدنيء اللهم لا شماتة. على أي حال كلام باسيل كان محور الاجتماع الطارىء لهيئة الرئاسة في حركة امل برئاسة نائب الرئيس هيثم جمعة حيث رأت ما جرى تداوله من كلام صادر عن رئيس التيار الوطني الحر يحمل أبعادا خطيرة تهدد وحدة البلد واستقراره وأمنه وهي دعوة مفتوحة الى فتنة ستأخذ في طريقها كل ما انجز على مستوى البلد. وتذكرنا بحروب التحرير والالغاء المشؤومة التي جلبت للبنان الدمار والويلات.

ودعا بيان هيئة الرئاسة في حركة من يعنيهم الأمر لكبح جماح الرؤوس الحامية والواهمة وتدارك الأمور قبل فوات الأوان.

وزير المال علي حسن خليل قال للـ NBN نحن لسنا من يطالب باسيل بالإعتذار ولكن إذا أراد ذلك فليكن أمام اللبنانيين وكل العالم.

وفيما لفت خليل إلى ان شد العصب الانتخابي لا يكون بالتحريض شدد على أنه إذا كان الهدف من وراء ما حصل هو تعطيل الانتخابات فليطمئنوا لأنها حاصلة بموعدها.

موقف حزب الله كان واضحا برفض كلام باسيل بشكل قاطع شكلا ومضمونا معلنا رفضه الإساءة للرئيس بري من أي طرف كان. ورأى الحزب ان هذه اللغة لا تبني دولة ولا تأتي بإصلاح بل تأخذ البلد إلى مخاطر هو بغنى عنها داعيا إلى المسارعة لمعالجة هذا الوضع.

وعلى الأرض ردة فعل وتحركات قام بها شبان في عدد من المناطق رفضا للإساءة لرئيس المجلس.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

دولة رئيس مجلس النواب رئيس حركة أمل المحامي نبيه بري هل من مجال للكلام بعد أم ان الأمور باتت في مكان آخر؟ علما أننا منذ البداية نؤكد لكم أننا لا ندعي الكلام نيابة عن وزير الخارجية والمغتربين رئيس التيار الوطني الحر المهندس جبران باسيل. فهو لديه كل القدرة والجرأة والشجاعة ليقول ما يجب قوله وهو أصلا بادر منذ منتصف ليل أمس فور التسريب المسيء والمؤذي الى الاتصال بوسائل الاعلام والاعراب عن أسفه لما حصل. لكن يا دولة الرئيس يهمنا أن نستذكر معكم حوادث مماثلة. قبل مدة قليلة تم تسريب كلام صادر عن زعيم لبناني كبير بحق جماعة لبنانية كاملة ومؤسسة للكيان اللبناني وفي المقابل لم يتم تهديد السلم الأهلي ولم يتم قطع طرق ولم تحرق دواليب. وقبل مدة أقصر سرب كلام آخر عن نائبة كريمة تناول منطقة لبنانية وقوبل الأمر بالتفهم وبقبول الأسف المتبادل ولم يهدد أحد بإعادة لبنان قرونا الى الوراء. وثمة حوادث كثيرة مماثلة لنا عودة اليها في سياق النشرة هكذا يتم تعامل اللبنانيين الكلمة بالكلمة والحوار بالحوار والرأي بالرأي والحجة بالحجة لا بالعنف ولا بالتهديد ولا بالتهويل. فهذا لن يؤثر على أحد ولن يخيف أحد.

===============================

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

حيث لا يصح السكوت حفاظا على المقامات والوحدة الوطنية والاستقرار وكل المنجزات، كان بيان حزب الله تعليقا على الكلام المسرب عن وزير الخارجية جبران باسيل: "مرفوض بالشكل والمضمون كل كلام من اي كان يسيء الى الاخ الرئيس نبيه بري" قال بيان حزب الله، ونؤكد التقدير العالي والاحترام لشخص الرئيس بري والمقام، وهو ما كان يعبر عنه سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على الدوام.

ومن حزب الله لفت انتباه أن هذه اللغة لا تبني دولة ولا تأتي بإصلاح، بل تخلق المزيد من الأزمات، وتفرق الصف وتمزق الشمل، والمطلوب الاسراع بالمعالجة بأعلى درجات الحكمة والمسؤولية كما جاء في البيان. بضع كلمات انفعالية تكاد تاخذ البلاد الى منزلقات، وكلمة واحدة كفيلة بالتهدئة ووقف عقارب الساعة من العودة الى الوراء.

حركة أمل قرأت في كلام الوزير باسيل ابعادا خطيرة تهدد وحدة البلاد واستقرارها وتأخذ في طريقها كل ما أنجز، داعية من يعنيهم الامر الى تدارك الامور قبل فوات الاوان.

ولأن الاولوية الآن لتلافي الفتنة التي ارادها المتربصون، ممن نشروا الكلام ولا زالوا يغذون ويتلاعبون، فان شجاعة حل المشكل لا تبدو صعبة، قبل ان تصعب المهمة على الجميع..

==============================

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

أشعل الفيديو المسرب لوزير الخارجية جبران باسيل والذي يصف فيه الرئيس نبيه بري بـ”البلطجي” شوارع بيروت والضاحية والجنوب والبقاع. فالدواليب المحروقة قطعت اوصال الطرق والردود النارية اظهرت تجاوز كل السقوف.

الفيديو المسرب قابلته حركة امل منذ ساعات الصباح بسلسلة مواقف عنيفة لعدد من نواب كتلة التنمية والتحرير، اتبع ببيان لهيئة الرئاسة في الحركة اكدت فيه ان كلام باسيل دعوة مفتوحة لفتنة، ودعت من يعنيهم الامر لكبح جماح الرؤوس الحامية والواهمة وتدارك الأمور قبل فوات الاوان.

كما دخل على خط السجال المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى محذرا من النهج المتبع معتبرا ان الاستهداف يأخذ البلاد الى فتنة داخلية محملا العهد المسؤولية مطالبا اياه باعادة الامور الى نصابها.

وسخونة البيانات والحرب الكلامية على منصات وسائل التواصل الاجتماعي وتحركات الشارع دفعت الى حراك سياسي لاحتواء التصعيد في ابرز دلالاته زيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى بعبدا حيث أكد أن البلد ليس بحاجة إلى تصعيد وقال انه سيكمل جهوده من أجل التهدئة املا حلحلة الأمور قريبا.

أما حزب الله فاصدر بيانا اكد فيه رفضه رفضا قاطعا للكلام الذي تعرض بالإساءة إلى الرئيس بري شكلا ومضمونا معتبرا إن هذه اللغة لا تبني دولة ولا تأتي بإصلاح بل تخلق المزيد من الأزمات.

رئيس الجمهورية ميشال عون والذي نقل عنه مقربون انه ليس طرفا في أي سجال وهو حريص على التهدئة والاستقرار، ويرصد رد الفعل حتى خواتيمه، كان منهمكا بزيارة الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير الذي وصل الى بيروت في زيارة رسمية تستمر ثلاثة ايام وهو كان ارجأ ايضا اجتماع المجلس الاعلى للدفاع.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

ما يجري الان يعيد البلد الى صورة غير محببة عن وضع البلد الرازح تحت مليارات الديون وجبال النفايات ومعاناة الكهرباء ومعضلة زيادات اقساط المدارس، ولكن يبدو ان ثقافة الغرور في السياسة اللبنانية تجعل السياسيين يقدمون تنفيذ كلامهم على انجاز تعهداتهم للناس.

ما جرى اعتبارا من عصر اليوم من قطع طرق واحراق دواليب على يد مناصري حركة امل فجر صراعا مكبوتا مبدئيا بين بعبدا وعين التينة وبشكل اكثر دقة بين الرئيس بري والوزير جبران باسيل. المحاولة الاخيرة لتحاشي انفجار الوضع قام بها مسؤول وحدة التنسيق والارتباط وفيق صفا لكنها سقطت تحت ضربات تسريب محمرش وتاليا ردات الفعل عليها، تسريب محمرش كشف عن توصيفات كبيرة استخدمها الوزير باسيل في حق الرئيس بري ومنها البلطجي.

وردات الفعل سواء من الوزير علي حسن خليل اتسمت بالعنف الكلامي المشتبه، في هذه الاثناء كانت مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل بالشتائم المتبادلة، في المقابل كان لافتا دخول حزب الله على خط النزاع لمصلحة الرئيس بري فاعلن في بيان رسمي "نرفض رفضا قاطعا الكلام الذي تعرض بالاساءة الى دولة رئيس مجلس النواب الاخ الاستاذ نبيه بري شكلا ومضمونا ونرفض الاساءة له من اي طرف كان".

السؤال هنا هل من شأن انحياز حزب الله غير المفاجئ ان يجعل الطرف الاخر وهو التيار الوطني الحر يعيد حساباته في مكان ما؟

التصعيد وصل الى ابيدجان حيث دخل مناصرون للرئيس بري مكاتب السفارة اللبنانية وعبروا عن سخطهم من كلام الوزير باسيل.

في ملف اخر تفاعل كلام رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النيابية النائب حسن فضل الله عن اختفاء ملفات قضائية وهذا الكلام من شانه ان يشكل اخبارا امام القضاء.

وفي معرض الاخبارات ايضا هل يمكن اعتبار ما ورد في مقدمة اخبار الـOTV امس عن سارقي اموال النازحين وعن مرخصي الدكاكين بمثابة اخبار خصوصا ان كاتب المقدمة هو مستشار رئيس الجمهورية؟ الجواب عند القضاء وتحديدا عند النيابة العامة المالية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى