الارشيف / سياسة

بالفيديو.. مناصرو "أمل" يجدّدون تحركاتهم تضامناً مع بري

لليوم الثاني على التوالي، وعقب صدور بيان تكتل "التغيير والإصلاح" الذي عقد اجتماعاً استثنائياً في مركزية "التيار الوطني الحر" في سنتر ميرنا الشالوحي، خرج مناصرو حركة "أمل" في تحركات تضامنية مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، واحتجاجية على ما صدر عن وزير الخارجية والمغتربين بحق رئيس المجلس.

بداية التحرّك كانت في كفرشيما – الحدث، حيث أقدم مناصرو "أمل" على قطع الطريق على جسر كفرشيما بالإتجاهين وأحرقوا الإطارات، ليعاد فتحها بعد ذلك من قبل القوى الأمنية وعناصر الجيش، التي نفّذت انتشاراً واسعاً في عدد من شوارع مدينة سعياً لمنع المتظاهرين من قطع الطرق.

وقد حصل " 24" على فيديو يظهر سرباً من الدراجات النارية لمناصري "أمل" تتجه إلى وسط بيروت، حاملين أعلام الحركة وصور الرئيس نبيه بري.

كذلك أعيد فتح طريق عام سليم سلام بعد قطعها بالإتجاهين بإحراق الإطارات المشتعلة وإضرام النار في حاويات النفايات. وفي منطقة المشرفية في الضاحية الجنوبية، فقد تجمّع شبّان من مناصري "أمل" تحت جسر المشرفية رافعين أعلام الحركة. وفي حارة صيدا، نفّذ مناصرو "أمل" مسيرة سيارة في الشوارع، حاملين أعلام الحركة مندّدين بتصريحات باسيل.

من جهتها، ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" أنّ "عناصر من قيادات حركة أمل، بمساندة عناصر من القوى الامنية والجيش، منعت بعض الشبان من محاولة قطع مثلث مار مخايل وإشعال الإطارات. كما تعمل القوى الأمنية على ملاحقة من يحاول قطع الطريق، وسط أوامر بتوقيف أيّ مشاغب.

كما قُطعت الطريق عند دوار بلدة دورس - بعلبك بالإطارات المشتعلة لبعض الوقت، لكن عناصر من "أمل" بادروا إلى إخماد النيران وإزالة العوائق وإعادة فتح الطريق، مشدّدين على سلمية التحركات.

أمّا في مدينة النبطية، فقد نفّذ شبّان تحرّكاً احتجاجياً رفعوا فيه أعلام حركة "أمل" وقاموا بإحراق علم "التيار الوطني الحر" وصورة رئيسه الوزير جبران باسيل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى