الارشيف / سياسة

علوش لـ "الأنباء": الحرب الأهلية قائمة منذ ما قبل العام 2005

رأى النائب السابق د.مصطفى علوش أن عملية قطع الطرقات وحرق الدواليب احتجاجا على كلام وزير الخارجية أعاد اللبنانيين بالذاكرة إلى مشهد الاحتجاج على تناول السيد حسن نصر الله في احد البرامج التلفزيونية، معتبرا بالتالي ان ما جرى يوم الاثنين الماضي اتى تقديسا لشخصيات سياسية بقوة الترهيب والعنف والتعدي على ممتلكات الناس، معتبرا في الوقت ذاته ان كلام باسيل خرج عن الأدبيات السياسية والاجتماعية ويستوجب الاعتذار صراحة من الرئيس نبيه بري، الا ان هذا الموقف الباسيلي المرفوض بالمطلق والذي يؤكد ان عملية بناء الدولة اصبحت من الماضي ما كان يستدعي مقابلته لا من قريب ولا من بعيد بتهديد الامن والاستقرار وسلامة الناس وارزاقهم.

ولفت علوش، في تصريح لـ "الأنباء"، إلى أن جهود الرئيس في سبيل ترسيخ الاستقرارين الأمني والسياسي والتي ادت الى خفض شعبيته تعاكسها اليوم تصرفات الوزير باسيل ومجموعات الرئيس بري، ما يعني من وجهة نظر علوش أن الاستقرار الذي يسعى اليه الرئيس الحريري اصبح في مهب الريح بهذه اللحظة الحرجة، وان مقولة "العيش المشترك بين الطوائف" مجرد كلام شعري للاستهلاك الاعلامي والانتخابي ليس إلا، معتبرا أن كلام باسيل عن الرئيس بري وكل تصرفاته ومواقفه إن أكدت شيئا فتؤكد انغماسه غير المبرر في التعصب الطائفي والمذهبي، مع الاشارة الى ان الطائفية لدى البعض هي عدة عملهم وعلة وجودهم السياسي وسبيلهم الوحيد للتجييش الانتخابي.

وعن قراءته لجملة ردود الفعل الشعبية منها والسياسية والتي اوحت باندلاع حرب اهلية جديدة، لفت الى ان الحرب الاهلية قائمة منذ ما قبل العام 2005، انما هي حرب باردة وسلاحها هو الخطاب المذهبي والطائفي والتحريضي، وهناك من لا يجد نفسه على الساحتين السياسية والشعبية سوى باستخدام هذا النوع من السلاح ذي القوة التدميرية للنفوس.

(الأنباء الكويتية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى