الارشيف / سياسة

الحوت: لبنان لا يتحمّل صراع صلاحيات

رأى نائب "الجماعة الإسلامية" ، في حديث لإذاعة " الحر" أنَّ "المشكلة الأساسية في البلد اليوم وجود خطاب سياسي متدنٍّ قائم على إثارة النعرات، والمشكلة الأخرى تتمثل بمستوى ردَّة الأفعال"، متسائلاً: "ما ذنب شوارع لتنتهك نتيجة خطأ قام به الوزير ؟".

وقال الحوت إنّ "الاشتباك بشأن مرسوم الأقدمية لم تنته مفاعيله بعد، وكلام الوزير باسيل لا يمكن قوله في لقاء عام حتى لو كان يضمره. فإمّا أنّه تقصد أن يقول هكذا الكلام حتى يستأنف أزمة المرسوم ويبقى الواقع في إطار شدّ عصب طائفي ومذهبي وسياسي، أو أنّه لا يدرك أدوات العمل السياسي، عندها يجب ألا يكون وزير خارجية لبنان".

ورأى أنّ "الخلاف بين "أمل" و"التيار الوطني الحر" قديم لأنَّه تنازع بين نمطي تفكير، بين رئاسة مجلس النواب "الشيعية"، وبين من يريد أن يعيدنا إلى ما قبل الطائف أي إلى "المارونية السياسية" أي طريقة ممارسة الحكم ما قبل الطائف. والصراع هو من يحكم البلد"، مشيراً إلى أنّ "حزب الله يحاول دائماً أن يضبط الخلاف".

واعتبر أنّ "النبل السياسي يقتضي من الوزير باسيل أن يعتذر عن الخطأ الذي قام به. كما لا بد من جمهور الرئيس بري أن يعتذر من أهل بيروت لأنّه استباح شوارعها، فعلى الطرفين أن يعتذرا".

وإذ تخوف الحوت "من الذهاب باتجاه تأجيل الانتخابات تحت مبرر حجم التوتر الذي بات مرتفعاً في الشارع"، فإنّه أكّد أنّ "لبنان لا يتحمل صراع صلاحيات بين رئاستي الجمهورية ومجلس النواب".

وعن مطالبة الوزير باسيل بالاستقالة، اكد الحوت أنّ "هذه الحكومة مهمة للجميع، ولن يفرط فيها أحد لأنّها حاجة لكلّ القوى السياسية لكي تتغطّى بها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى